خط الدعم والمساعده “اهالي من اجل اهالي” دائما من اجلكم

أهالي من أجل الأهالي – خط المساعدة والمعلومات والدعم الخاص بجمعية أكيم: 333-399-800-1

 تعمل جمعية أكيم إسرائيل على تعزيز وتحسين نوعية حياة 35000 شاب وبالغ من ذوي الإعاقات الذهنية وعائلاتهم.  لأكثر من 20 عامًا ، أدارت جمعية أكيم خط المساعدة الهاتفية والمعلومات والدعم – “أهالي من أجل الأهالي ” – والذي يوفر استجابة شخصية ومهنية للعائلات التي يوجد فيها شخص يعاني من إعاقة ذهنية.  يتم تشغيل الخط من قبل أولياء الأمور المتطوعين الذين تم تدريبهم على مهارات تشغيل خط دعم هاتفي ، بدعم من المتخصصين في جمعية أكيم.

 إن ما يميز هذا الخط هو قدرة الأهالي الذين يقومون بتشغيله ، على إعطاء أذن صاغية ودعم عاطفي للمتوجهين وكذلك التفهم لطلبات ومحن العائلات ، في القضايا التي مروا بها هم بأنفسهم ويعرفونها من الحياة اليومية.  يمنح الآباء الذين يتطوعون في الخط التعاطف والتفهم مع الصعوبات والقرارات في مختلف مراحل تربية أحد أفراد الأسرة ذوي الإعاقة الذهنية ، مع توفير المعلومات العملية والإرشادات حول قضايا مثل التعليم والإسكان والترفيه والعناية بالأسنان والمساعدة من خلال مؤسسات أكيم ، وكذلك المساعدة من خلال فروع أكيم ، والاتصال بالدوائر المحلية ، والدورات التدريبية وورش العمل للآباء ، ومجموعات الدعوة الذاتية للأشخاص أنفسهم والمزيد.  هذه الإجابة فريدة من نوعها ولا تقدر بثمن.

 إلى جانب الآباء المتطوعين ، توفر جمعية أكيم فريقًا مهنيًا يضم المحامين والأخصائيين الاجتماعيين والمربين المتخصصين في تقديم المساعدة والمعلومات المتعلقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية وعائلاتهم.

 نطلب منكم المساعدة في الإعلان عن هذه الخدمة بين العائلات في منطقتكم ، حتى نتمكن معًا من تقديم خدمة أكثر فاعلية وداعمة للأسر التي تحتاجها.

 شكرًا لكم على توزيع المعلومات على العائلات عبر بريدكم الإلكتروني أو الواتساب لتوزيعها على المجموعات ذات الصلة.

في هذة المناسبة نود ابلاغكم ان جمعية أكيم تبحث عن متطوعين جدد من الأهالي لتشغيل خط الدعم هذا.

 يمكنكم الاتصال بمنسقة الخط  السيدة لالي يعقوب هاتف – 0508241902 أو على البريد الإلكتروني: laly@akim.org.il0

 

מבצע ההתרמה השנתי של אקים יוצא לדרך.
אקים מסייעת מדי שנה לאלפי אנשים עם מוגבלות שכלית לממש את הפוטנציאל האישי שלהם, להשתלב בחברה ולהיות שווים.

הצטרפו אלינו במשימה החשובה הזו ונעשה את זה יחד. כי יחד שווים יותר!